google-site-verification: googled98e2683aec4285a.html

القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

زعيم حرب العصابات جيفارا

جيفارا ، او تشي جيفارا ولد في 14 يونيو 1928 و توفي في 9 اكتوبر 1967 ، و هو شخصية ثورية معروفة جدا ، جنسيته أرجنتيني كوبي ، جيفارا كان طبيب و كاتب و قائد عسكري و رجل عالمي و شخصية رئيسية و زعيم حرب عصابات ، و منذ وفاته اصبح جيفارا رمزا و شارة من ضمن الثقافة الشعبية الكوبية .

 

جيفارا كان يدرس الطب في جامعة بوينس آريس و تخرج منها عام 1953 ، ثم سافر مع صديقه ألبرتو غرانادو إلى جميع انحاء امريكا اللاتينية على متن دراجة نارية ، و بسبب هذه الرحلة تم تكوين شخصيته القيادية

 


النشأة

ولد جيفارا في 14 يونيو 1928 لأم تسمى سيليا دي لا سيرنا و أب يسمى إرنستو غيفارا لينش في الأرجنتين في مدينة تسمى روساريو ، كان أكبر إخوته الخمسة ، و كانت عائلته من أصول إيرلندية و إسبانية باسكية ، كان جيفارا يتعامل مع العديد من الطوائف السياسية و كان والده أول من لاحظ طبيعته غير المستقرة حيث قال " أول شيء يمكن أن نلاحظ هو أن ابني يجري في عروقه دماء المتمردين الأيرلنديين "

كان جيفارا يعاني من نوبات الربو الحادة منذ صغره ، و رغم ذلك فقد برع في العديد من الالعاب الرياضيه كالسباحة و لعب الجولف و كرة القدم و ايضا يقود كان يقود الدراجات كما كان في فريق النادي الجامعي لبوينس آريس فقد كان يلعي الرغبي ، و أطلق عليه لقب " فوزر " و التي تعني المشتعل و كما لقبوه زملاؤه ب " تشانكو " و التي تعني الخنزيلا لانه كان نادرا ما يستحم و كان و بفخر يرتدي ما يسمى قميص " الأسبوع " .

 

حياته الفكرية 

ساهم والد جيفارا في تعلمه للشطرنج ، ثم بدأ في المشاركة في البطولات في عمر 12 عاما ، و كان جيفارا دائما متحمسا للشعر و الأدب و كان من محبين الشاعر بابلو نيرودا و جون كيتس و أنطونيو ماتشادو و فيديريكو غارسيا و العديد ايضا ، كان جيفارا يستطيع اقتباس ابيات من الشعر لروديارد كبلنغ عن ظهر قلب ، كما أن منزل جيفارا يحوي أكثر من 3000 كتاب ، و هذا مهد له أن يصبح قارئا متحمسا .

كبر جيفارا ليهتم بالقراءة لكتاب أمريكا اللاتينية كهوراسيو كيروغا و سيرو أليغريا  و خورخي إيكازا و العديد ، و من ثم أصبح يدون الأفكار في كتابه الخاص و قام ببعض التحليل و الدراسات حول بوذا و أرسطو و من مواضيع جيفارا المفضلة الرياضيات و الهندسة و التاريخ و علم الآثار و الفلسفة و العلوم السياسية و علم الأجتماع ، و قالت وكالة المخابرات المركزية  “CIA” أن جيفارا كان قارئ جيد رغم أنه لاتيني الأصل فقد كانت خلفيته متنوعة الأهتمامات الأكاديمية و الفكرية .

 

من نضالاته

جيفارا كان يكره ان الثورة الكوبية تتكل على الأتحاد السوفيتي ، كما أنه استمر في البحث و الابتكار عن وسائل للحصول على التمويل ، و لإنه من بين كل قادة حرب العصابات الذي درس أعمال كارل ماركس " مؤسس الماركسية" في كوبا ، فقد كان يكره التحريفيين الذين ساعدتهم الاشتراكية السوفيتية .

انهمك جيفارا في مدينة ديل استى بالاوروغواي في نقاش علني عام 1961 و عندما مر بهم اثنان من الحزب الشيوعي الأرجنتيتي صرخ بصوت عال " هاي ، لماذا أنتم هنا ، هل تريدون أن تبدأو الثورة المضادة ؟؟"

 

كانت من مشاكل جيفارا الاندماج الذي حدث بين القوى الثورية و الحزب و ايضا اعتماد كوبا على الاتحاد السوفيتي .

 

إعدامه

بعدما غادر جيفارا الكونغو و مكوثه في بوليفيا قام المخبر فيليكس رودريغيز و هو مخبر لصالح الاستخبارات الامريكية بمساعدة القوات البوليفية في مصاردة جيفارا و في 7 أكتوبر حصل فيليكس على مكان جيفارا و أخبر القوات البوليفية ، حيث كان في معسكر بواد جورو ، تم محاصرة المكان و جرح جيفارا و تم أسره ، و عندما نفذت بندقية جيفارا صرخ قائلا " لا تطلقوا النار ! أنا تشي جيفارا و أساوي حيا أكثر من ميت " ، ثم تم تقييده و اقتياده إلى مدرسة متهالكة ، و حينما حاولوا استجواباه رفض الاستجابة لمدة يوم و نص ، أحد الجنود الذين استجوبوه كان قائد طائرة هليكوبتر يسمى " نينو خايمي دي غوزمان " و وصف حالة تشي بأنها كانت " مروعة " حيث تم إطلاق النار على ساقه اليمنى و كانت ملابسه ممزقة و كان التراب على جميع أنحاء جسده ، يقول غوزمان على الرغم من كل هذا إلا أن تشي رفع رأسه عاليا و لم يطلب شيء إلا الدخان " سيجاره " ، فأعطاه غوزمان حقيبة صغيرة مليئة بالتبغ ، و في صباح 9 أكتوبر قام الرئيس البوليفي بأمر رينيه باريينتوس بقتل جيفارا ، و قبل لحظات من موت جيفارا تم سؤاله عما اذا كان يفكر في حياته لكنه أجاب " أنا أفكر في خلود الثورة " و من ثم قال " أنا أعلم أنك هنا لقتلي ، أطلق النار يا جبان ، إنك لن تقتل سوا رجل " ، ثم تم إطلاق النيران على ذراعيه و ساقيه و الطلقة التي تسببت في قتله كانت في الصدر في الساعه 1:10 دقائق ، جيفارا اصيب ب 9 أعيرة نارية طلقة في الحلق و طلقة في الصدر و خمس مرات في الساقين و مرة في الكتف الايمن و الذراع الايمن .

 

النصب التذكاري

 

في هافانا Havana توجد ساحة الثورة حيث يوجد مبنى وزارة الداخلية التي كان يعمل بها جيفارا .



 يوجد صورة لجيفارا على المبنى و تحت الصورة جملة  “HASTA LA VICTORIA SIEMPRE “  ، و التي تعني النصر دومًا  .



و في مدينة سانتا كلارا كوباSanta clara cuba  يوجد نصب تذكاري لضريح تشي جيفارا .

 

عند القبض على جيفارا عثر معه على مذاكرته التي كتبها بخط يده و كانت من 30.000 كلمة ، و مجموعة من القصائد التي كتبها و قصة كتبها عن شاب شيوعي في حرب العصابات في بوليفيا ، مذكراته وثقت الاحداث التي عاشها في حرب العصابات في بوليفيا منذ يوم 7 نوفمبر 1966 حتى 7 أكتوبر 1967 و سرعان ما تمت ترجمة مذكرات جيفارا و وزعت في جميع أنحاء العالم و عام 2008 اكتشفت الحكومة البوليفية يوميات جيفارا المختومة سابقا مع صور أبيض و أسود و هي عبارة عن دفترين .

 

أعماله

  • ماريا العجوز ستموتين أحدثك بجدية " تكشف عن جزء من شخصية جيفارا "
  • كانت حياتك مسبحة من الصعاب.
  • اسمعي أيتها الجدة البروليتارية
  • فلتؤمني بالإنسان الآتي
  • فلتؤمني بالمستقبل الذي لن ترين
  • لا تصلي لرب قاسي
  • أنكر عليك حياة الأمل
  • ولا تطلبي الموت رحمة
  • لتشاهدي غزلانك الهجينة تكبر
  • لا تفعليها لا تفعليها.

من كتبه

  • حرب العصابات “Guerilla warfare 1961”
  • الإنسان والاشتراكية في كوبا .  “1957”
  • ذكريات الحرب الثورية الكوبية “1968”
  • الأسفار تكون الشباب … والوعي!
  • الإنسان الجديد
  • لم أنس

  

ESOM
ESOM
not important to know me , just reading My writings and God pray to me ..

تعليقات