google-site-verification: googled98e2683aec4285a.html

القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

بسم الله والصلاه والسلام على رسول الله محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه أجمعين أما اليوم فمعنا أحد وزراء نبيه هو الأكثر صبرا على الأذى ايوب الأمة سيدنا وشريفنا بلال بن رباح إن من تتبع سيرة الصحابي الجليل بلال بن رباح في كتب التاريخ ربما يجدها بسيطة ومعظم ماروي عنه روي عن تعذيبه في دين الله وعدم تخليه عن الإسلام فكان يلقى في البطحاء الافحة ويوضع عليه حجرا ضخما فما كان يزيده إلا قوله أحد أحد فكان أمية بن خلف لعنة الله عليه يتلذذ بتعذيبه فما كان يزيده غير الثبات في دين الله حتى يأس منه وحرره سيدنا أبو بكر رضي الله حتى قيل عن سيدنا أبو بكر سيدنا واعتق سيدنا رضي الله عنهما فهل اقتصرت سيرة سيدنا بلال على تلك الحقبة تعالوا لنبحر معا في تلك الشخصية الذكية ونأخذ منها بعد المقتطفات والفوائد فلن يسعنا احصاء مناقبه رضي الله عنه بلال بن رباح الحبشي قيل أنه من السودان وولد بالجزيرة العربية فقد أخذ أبواه سبيين وبيعا لقبائل العرب لم يكن بلال رضي الله عنها كسائر العبيد من عبيد مكة بل كان شجاعا مقداما لين القلب فحينما سمع بالإسلام انشرح صدره وكان من السباقين لدين الله هو من أوائل من دخل الاسلام مع سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنهما لكن مالذي تميز به سيدنا بلال رضي الله عنه ان سيدنا بلال هو مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم وياله من شرف عظيم فكان أول مؤذن في الاسلام فقد كان ندي القلب والصوت رضي الله عنه حضر سيدنا بلال رضي الله عنه كل المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وكل الغزوات وكان النصر حليفه دائما حيث شفى الله صدره فقتل عدو الله أمية بن خلف الذي عذبه في مكة واذاقه الوان العذاب الى هنا تبدو الأمور طبيعية ولكن هناك سؤال يطرح نفسه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه سمع خشخشت بلال في الجنة فما أوصله لتلك المكانة أن بشر بالجنة في حياة الرسول صلى الله عليه وهو بين ظهراني الصحابة ولماذا بلال وخشخشته وبماذا نال هذا السبق هل بالصحبة أما بصبره على تعذيبه ام بعدم تخلفه عن رسول الله أم أنه أول مؤذن ومؤذن رسول الله حينما سؤل سيدنا بلال رضي الله عنه عن هذا قال انه ماأحدث وتوضأ الا صلى ركعتين لله وهنا تأتي عظمة هذا القلب فلم يرجع دخوله الجنة إلي الصبر على البلاء أو على صحبة رسول الله او على ثباته على بل ارجعها للصلاة فكم كانو يعظمون الصلاة وكم عظمتهم الصلاة وكم رفع هذا الدين العظيم أناس فقد كان سيدنا بلال رضي الله عبد يباع ويشترى أما اليوم فهو من ساداتنا رضوان الله عليهم ولا اتوقع أن يكون هناك من لا يعرفه سواء كان مسلما أم غير مسلم إن تلك المكانة التي نالها سيدنا بلال رضي الله مانالها الا بقلبه وسلامته من آفات القلوب لم يكن بلال بن رباح كثير العبادة كعثمان ولا فقيها كعلى ولا عالماً كمعاذ ولكنه كان إنسانا نقي القلب وان الله يحب من القلوب النقي فبشر بجنته وهو بين أهله ان بلال بن رباح ليس مجرد صحابي أنه رمز للانسانية التى رفضت عبودية العباد والتجأت إلى رب العباد رفضت مهانة البشر وخضعت وذلت لرب البشر
تزوج سيدنا بلال رضي الله عنه أخت سيدنا عبد الرحمن بن عوف وتضاربت الأقوال في أنه قد أعقب ام لا فقيل نعم وقيل لا وتوفي في الشام في عمر الستين قيل في السنة الثامنة عشر وقيل في العشرين وكانت آخر كلماته غدا نلقى الأحبة محمداً وصحبه فيالها من كلمات وياله من شخص عظيم أسأل الله أنا يجمعنا ويجمعكم به في مستقر رحمته مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.
تلك الصور مرسومة من مشروع أيمن جمالTedx Arabia
وهو ماوضح فيه أنها مرسومة قريبة من الأوصاف التي جاءت للصحابي الجليل في كتب التاريخ

تعليقات