google-site-verification: googled98e2683aec4285a.html

القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

بتر اصبع اليد... تقنيات العلاج والوسائل التجميلية

 بتر اصبع اليد... تقنيات العلاج والوسائل التجميلية 







البتر هي عملية جراحية تتم للأشخاص الذين تعرضوا لإصابات غير سطحية، أو يتم أخذ هذا القرار لمنع انتشار مرض في أحد الأطراف، هناك حالات تلجأ إلى تجميل بتر الأصبع وفي بعض الحالات القليلة جدا تتم إعادة زراعة الأطراف المبتورة في ما الحالات الأخرى لا يمكن إعادة ربط أو توصيل الأطراف وذلك يرجع للأسباب التالية :


_الألم بشكل دائم

_عدم الشعور به أبدا








خطوات بتر اصبع اليد


قبل القيام بعملية بتر اصبع اليد، يتم فحص اليد بشكل دقيق للغاية وبالأشعة للتمكن من تقييم الأضرار التي لحقت بأحد الأصابع كي يتم تحديد بعد ذلك إجراء الجراحة، ويعتمد هذا على مساحة الضرر وكمية الضرر الذي لحق بالأنسجة كذلك، وفي كثير من الأحيان يمكن إغلاق الجرح بعد بتر إصبع اليد عبر ترتيب الجلد بعد تقصير عظمة الإصبع، كي يتمكن الجراح من تجميع الأنسجة الرخوة، وإن لم يتمكن من ذلك يتم استخدام الجلد أو الأوتار من أحد الأماكن في الجسم كي يتمكن من تغطية الجرح، ولكن هذه الطريقة تستعمل عندما يكون الجرح كبيرا وينتج عن ذلك بتر أكثر اتساعا، ويتم ذلك في أسرع وقت إذ أن أطراف الأصابع تحتوي على أعصاب حساسة مما يعني يجب المعالجة على الفور، إذ قد يتسبب في حصولها مضاعفات منها إعاقة أو تشوه الإصبع . 








تقنيات بتر الأصابع


هناك عدة تقنيات يتم استعمالها لمعالجة بتر اصبع اليد ومنها :


السديلة

تتم هذه التقنية عبر أخذ السديلة وهي قطعة من الجلد والأوعية الدموية، تؤخذ من جزء غير متضرر من الإصبع لتغطية الجرح


الرفرف

يمكن استخدام الرفرف التقاطعي و السديلة لتغطية الجرح من إصبع سليم، أو استعمال رفرف الرانفة عبر أخذ سديلة من راحة اليد، وهذا كي يتم تغطية أكثر ما يمكن من التشوهات 


الجلد

عندما يكون هناك جروح كبيرة، يتم استخدام الترقيع الجلدي، وهي تقنية تعتمد على أخذ قطعة من جلد في الأصبع الصغير الظاهر من راحة اليد، واستعماله في تغطية الجرح بعد عملية بتر الأصبع


التقنيات المفتوحة

يمكن هنا أن يعالج الأصبع في غضون ستة أسابيع كحد أقصى، ويتم استخدام هذه التقنية على الجروح الصغيرة مع استمرارية وضع الضمادات وتنظيف ونطهير الجرح في أوقات منتظمة، مع الالتزام بتعليمات الطبيب طبعا 








آثار جانبية 


من الضروري أن تتوقع بعض الألم بعد مرور الأسبوعين الأوليين بعد الجراحة، لهذا يتم تقديم مسكنات وأدوية من قبل الطبيب بالإضافة إلى دعامات أو مشابك ستمكن من تقويم العظام، ومع هذا بما أن عملية بتر اصبع اليد تنطوي على قطع الأعصاب المتواجدة في الإصبع، هناك احتمالية دائما أن يكون هناك بعض الأعراض الدائمة أو الطويلة المدى مثل الإحساس الوهي أو الألم الناتج عن الحساسية من الجو البارد، بالإضافة إلى الإحساس الوهمي، أي أن يشعر الشخص بأن الجزء المبتور لا يزال موجودا، وفي بعض الحالات قد يتكون ورم عصبي سيتسبب في ألم شديد، وفي النهاية قد يكون الطبيب مضطرا لإجراء جراحة أخرى، 










علاج بتر الأصابع 

قبل المباشرة في تجميل بتر الأصبع، يتم أولا التفكير في علاج سيساعد في الاستعادة الوظيفية للأطراف، إذ قد يتسبب الإصبع المبتور في صعوبة تحريك أو ثني الأصابع السليمة إلى جانب قوة قبضة اليد، لذا يجب الحصول على تمارين معينة لبناء القوة والحركة، الأمر أشبه بالترويض الطبي، ومن الضروري المواكبة على هذا العلاج فقد يحسن الحركة أو يمكن استعادة الحركة العادية مع الوقت، بينما إن تم تجاهل هذا النوع من العلاجات قد يكون هناك إعاقة من عدم تحريكها بشكل دائم، حيث تستغرق الأعصاب الموجودة في الأصابع وقت في الشفاء، لهذا ينصح الأطباء في المباشرة على العلاج الطبيعي مما يمنح إعادة تأهيل، لكن بعد ثمانية أسابيع من الجراحة كحد أقصى وأما المدة اللازمة للعلاج فقد يصل حتى 24 أسبوعا، إذ تختلف المدة على حسب نوعية الإصابة والبتر كذلك ففي بعض الحالات قد يحتاج الشخص إلى تمارين منزلية كذلك، بالإضافة الى ارتداء جبيرة للمساعدة في التعافي . 







تمارين العلاج الطبيعي 


إن التمارين الخاصة بالعلاج الطبيعي تشمل عدة طرق مختلفة لكي تغدو أصابع اليد أو اليد بصفة عامة أكثر مرونة


1_يمكن وضع راحة اليد على أي سطح متساوي مثل الطاولة والشروع في تمرين كل إصبع على حدة عبر رفعهم ببطء واحدا تلو الآخر


2_بتر الإصبع لا يعني أنه يجب ألا يتحرك، وفي هذا التمرين يتم تحريك الإصبع المصاب برفق في محاولة تنيه كذلك دون ضغط أو عنف


3_استخدام الممارسة الوظيفية للأصابع وتمرينهم عبر محاولة التقاط الأشياء مثل العملات بالإبهام والإصبع المبتور


4_باستعمال كرة صغيرة أو كرة تنس يتم وضعها في راحة اليد والضغط عليها ثم تحريرها مع تكرار هذه العملية والاستمرار بها . 







الشفاء من بتر اصبع اليد 


تم إجراء دراسة طبية في العديد من الدول، وقد أثبتت أن الأشخاص الذين خضعوا لجراحة بتر اصبع اليد وواصلوا العلاجات الطبيعية، سواء كان في العيادات أو التمارين المنزلية بالإضافة إلى التدليك حول المنطقة، يتعافون مئة بالمئة ويسترجعون وظيفة أيديهم بشكل جيد . 








تجميل بتر الأصبع


الطرف الاصطناعي هو جزء لا علاقة له بالجسم، ويتم إضافته للتمكن من تجميل بتر الأصبع، ويحل محل الطرف المبتور في المحاولة لإظهار شكل طبيعي من ناحية اللون وطول الإصبع الطبيعي، مما يصعب تحديد إن كان مبتورا، ولا ينطوي الأمر على الأصابع بل حتى من بترت يده من الرسغ، فمثلا توجد أطراف صناعية ولكن بشكل مختلفة، فهي كهربائية مما يسمح له بتحريكها وحمل الأشياء بها بشكل طبيعي، وللعلم هذه الأطراف الصناعية التي يتم استخدامها في تجميل الإصبع لا تعرض للبيع بل يتم توفيرها على حسب الطلب من ناحية حالة البتر ولون البشرة لتكون بذلك طرفا تكميليا للشكل العادي.  







طرق تجميل بتر الأصبع 


هناك طريقتان تجميليتان بالنسبة للأصابع المبتورة


1_من أكثر الطرق انتشارا في تجميل بتر الأصبع وليس لديها أي آثار جانبية أو أضرار وهي الأطراف الصناعية، ويتم تجهيزها خصيصا لصاحبها كما ذكرنا سابقا على حسب نوعية البتر ولون البشرة باستعمال السيليكون الطبي، ويتم تركيبها بشكل سهل دون الحاجة لأي عملية جراحية، ومع هذا فهي تحاكي الشكل الطبيعي مما يجعل هذه الطريقة المثلى بالنسبة لهؤلاء الأشخاص الذين تعرضوا لهذه الجراحة 



2_الطريقة الثانية تتمثل في زراعة أصابع طبيعية وهي غير مقبولة مما تسبب من آثار جانبية عديدة تظهر بعد العملية مثل :

_رفض جسدك للأصبع المزروع

_كثرة الأدوية التي يجب تناولها مما يتسبب في نقصان المناعة أو يرجع إلى نوعية الأدوية


وعند اختيار هذه الطريقة يتم البحث عن متبرع لتوفير الطرف المراد زراعته بعد إجراء التحاليل إلى التأكد إن كان ملائم من ناحية الأنسجة، حيث يجب أن تكون مطابقة للشخص المراد الزراعة له، وإن لم يتم توفره يمكن الاستعانة بأصابع من قدم نفس الشخص وزرعه في مكان الأصبع الذي تم بتره . 








أهمية الطرف الصناعي 


عند اختيار الأطراف الصناعية في تجميل بتر الأصبع، عادة ما يتم استخدامها حتى خمس سنوات كحد أقصى مع العناية المستمرة، ولكنه يكون جزءا مهما في شفاء نفسية المصاب بشكل جيد، فإن كان الطرف المبتور ظاهرا مثل اليد يكون أمرا مزعجا، بالإضافة إلى التكيف الذي يلزمه وقتا طويلا من ناحية المظهر والوظائف التي ستتغير طريقة التعامل معها، ولكن مع مرور الوقت ستكون النتيجة أفضل مع هذه الطريقة ويمكن استخدام الأطراف في تجميل الأصبع بعد ثلاثة أشهر فقط من إجراء العملية حتى يلتئم الجرح كليا . 



بعد كل هذا من الأفضل الاستعانة بطبيب نفسي إن كان المصاب يعاني من مشاكل يومية في التعامل مع الأمر فقد يتسبب له باكتئاب، ولكن مواصلة الإرشادات والتكيف مع الخسارة بالإضافة إلى الطبيب سيجعل الأمر أفضل بالتأكيد. 

تعليقات