google-site-verification: googled98e2683aec4285a.html

القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

كتب أ/محمد عثمان السر

الكل خاسر والرابح وحيد
سوف يستمر حديث العالم عن ماحدث فى عام ٢٠٢٠ لسنوات طويلة عام الكارثة الأولى فى القرن الواحد والعشرين فما حدث من أحداث كان يفوق الأذهان حتى قفز الى أذهان البعض  ماشاهدوه فى أفلام نهاية العالم لم تستفق دول العالم من الصدمة وتفاجات اغلب الدول بما حدث انتشار سريع اصابات كثيرة اغلاقات شاملة شلت عصب الحياة فى اغلب دول العالم  خسائر فادحة فى أغلب اقتصادات العالم 
دول وحيدة استطاعت كبح جماح كوفيد ١٩ وقدمت نموذج يدرس فى كيفية إدارات الأزمات بينما عصف بدولة كنا نعتقد بانها فى ريادة دول العالم مثل الولايات المتحدة الأمريكية حاصرت الصين كورونا فى زواية ضيقة بأحكام شديد وتمكنت فى شهور معدودة من تجاوز  كورونا وعادت الحياة من جديد بل مع أفكار لتحويل النغمه إلى  نعمة وبدات تدب الحركة فى مصانع وتحولت انشطة مصانع وشركات عديدة إلى صناعة مايحتاجه العالم بأسعار فى المتناول وجنت فى ظرف وجيز مليارات الدولارات بينما لايزال العالم يئن ويرزح تحت وطئت كورونا استطاعت الصين  أن تصبح الدولة الوحيدة التى حققت معدل نمو فى كل دول العالم فى عام ٢٠٢٠ الست شهور الأولى خسائر فادحة في الإقتصاد الست الشهور الثانية تعويض الخسائر وتحقيق معدل نمو ٣%  بينما يتحدث الرئيس عبد الفتاح السيسي عن تحديد النسل شاهدت تصريح لوزير صينى قال باننا استطعنا خلال الثمان سنوات الاخيرة انتشال ٨٠ مليون من الفقر إلى حياة كريمة، ختام حديثى اتذكر ماقاله لى رجل صينى عجوز كان يتمرن فى حديقة عامة على متوازى تمارين صعبة جدا حتى على الأشخاص اليافعين سالته :كيف تفعل ذلك وانتا فى مثل هذا السن؟؟ قال لى كلمات بسيطة اصبحت اعتبرها حكمة (  ان كل شى فى الحياة يتعلق بالتوازن. )

تعليقات